كيف يمكنني اختيار احسن دكتور لعلاج بطانة الرحم المهاجرة ؟

قد يتطلب علاج بطانة الرحم المهاجرة فريقًا كاملاً من الأطباء المتخصصين للحصول على أفضل رعاية صحية ممكنة ويتضمن هذا الفريق طبيب أمراض النساء للمساعدة في تشخيص و علاج بطانة الرحم المهاجرة، و طبيب الجهاز الهضمي لإدارة الأعراض المرتبطة بالجهاز الهضمي والتي يمكن أن تصاحب بطانة الرحم الإسهال ، والإمساك ، والإجهاد أثناء التبرز ، والتشنج ، وطبيب المسالك البولية علاج المشكلات المترتبة على التهاب بطانة الرحم ، وطبيب الغدد الصماء لتحديد مستوي الهرمونات في الجسم ودرجة مساهمتها في تطور بطانة الرحم المهاجرة ، وقد يتطلب علاج المضاعفات الخطيرة لبطانة الرحم أطباء الروماتيزم ، وأطباء الرئة ، وأطباء القلب ، بالإضافة إلى أخصائي العلاج الطبيعي لقاع الحوض ، و طبيب علاج الألم. 

احسن دكتور لعلاج بطانة الرحم المهاجرة

دور طبيب أمراض النساء في تشخيص وعلاج بطانة الرحم المهاجرة

طبيب أمراض النساء له دور هام في تشخيص وعلاج بطانة الرحم المهاجرة حيث يقوم باستخدام الموجات فوق الصوتية وأدوات التصوير الأخرى للمساعدة في تشخيص دقيق لبطانة الرحم المهاجرة عن طريق تحديد مناطق نسيج بطانة الرحم ، مثل الالتصاقات والأكياس ، كما يقوم أطباء أمراض النساء أيضًا بوصف العلاجات الهرمونية ومسكنات الألم للمساعدة في إدارة الأعراض وتحسين نوعية الحياة للنساء المصابات ببطانة الرحم المهاجرة.

الحالات المرضية التي يشيع الخلط بينها وبين بطانة الرحم المهاجرة

يمكن الخلط بين أعراض بطانة الرحم المهاجرة وحالات مرضية أخرى ، لذلك من المهم زيارة طبيب أمراض النساء للحصول على التشخيص الصحيح. حيث أن آلام الحوض التي تشعر بها المراة التي تعاني من بطانة الرحم المهاجرة قد تكون مرتبطة أيضًا بهذه الامراض:

  • التغدد الرحمي.
  • التهاب الزائدة الدودية.
  • مرض الاضطرابات الهضمية.
  • الحمل خارج الرحم.
  • مرض التهاب الأمعاء.
  • التهاب المثانة .
  • متلازمة القولون المتهيج.
  • إجهاض.
  • سرطان الحوض.
  • مرض التهاب الحوض.
  • التهابات الكلى أو المسالك البولية الحادة.
  • الأورام الليفية الرحمية (أورام حميدة في جدار الرحم).

عملية بطانة الرحم المهاجرة

ما هي أعراض التهاب بطانة الرحم؟

غالبًا ما تحدث بطانة الرحم المهاجرة في المبيضين أو تحتهما ، أو في قناتي فالوب ، وخلف الرحم ، والأنسجة التي تثبت الرحم في مكانه أو على الأمعاء أو المثانة وعندما تنمو أنسجة بطانة الرحم وتنزف ،كما تفعل بطانة الرحم أثناء الدورة الشهرية يمكن أن تسبب الألم والالتهابات في الأنسجة المحيطة ويعد ألم الحوض المزمن هو أكثر الأعراض شيوعًا ، خاصةً قبل وأثناء الدورة الشهرية و تشمل الأعراض الأخرى:

  • ألم أثناء ممارسة العلاقة الحميمية أو بعدها
  • حركات الأمعاء المؤلمة أو التبول المؤلم
  • نزيف غزير أثناء الدورة الشهرية

ومع ذلك ، فإن العديد من النساء المصابات ببطانة الرحم المهاجرة لا يعانين من أي أعراض على الإطلاق.

طرق علاج بطانة الرحم

يعتمد علاج بطانة الرحم المهاجرة على مدى انتشار المرض ، والذي يمكن أن يتراوح من بسيط إلى شديد. وعندما يكون الألم هو المشكلة الرئيسية ، عادة ما يتم تجربة الدواء أولاً.

طرق تشخيص بطانة الرحم المهاجرة

  • في البداية يجمع الطبيب كافة التفاصيل والمعلومات عن الأعراض التي تعاني منها المصابة ببطانة الرحم المهاجرة ثم يقوم الطبيب بفحص الحوض للتحقق من وجود تكيسات أو ندوب وقد يطلب الطبيب إجراء اختبار تصوير مثل الموجات فوق الصوتية أو التصوير بالرنين المغناطيسي.
  • تنظير البطن : هي الطريقة الأفضل للتأكد من إصابة المراة ببطانة الرحم المهاجرة وهي إجراء جراحي بسيط حيث يقوم الطبيب بعمل قطع صغير في البطن ويقوم بإدخال أنبوب رفيع به ضوء صغير يسمى منظار البطن للبحث عن الأنسجة التي تنمو خارج الرحم. قد يقوم أيضًا بأخذ خزعة ، لأخذ عينة صغيرة من الأنسجة لاختبارها.

يمكن أن يستغرق تشخيص بطانة الرحم المهاجرة ما بين 7 و 10 سنوات تقريبًا. يعد عدم وجود اختبارات تشخيص غير جراحية أحد الأسباب الكامنة وراء هذا الوقت الطويل.

طرق علاج بطانة الرحم المهاجرة 

اولاًِ العلاج الهرموني : يمكن لمعظم النساء المصابات ببطانة الرحم المهاجرة تناول الأدوية الهرمونية ، ولكن إذا كان لديها بعض الحالات الطبية مثل تاريخ من جلطات الدم ، وارتفاع ضغط الدم ، وأنواع معينة من أمراض القلب ، والتهاب الكبد ، والصداع النصفي الحاد مع تغيرات بصرية أو خدر في أجزاء من الجسم ، فقد لا تكون بعض العلاجات الهرمونية مفيدة لهن . 

طرق علاج بطانة الرحم المهاجرة

كيف يمكن للدواء أن يعمل على تقليل الأعراض المؤلمة لبطانة الرحم المهاجرة؟

تفرز الغدة النخامية هرمونات الغدد التناسلية ، وهي هرمونات تحفز إنتاج المنشطات الغدد التناسلية مثل الإستروجين ، وكلاهما يؤدي إلى تفاقم أعراض بطانة الرحم المهاجرة لهذا السبب تحتاج المرأة إلى تناول الأدوية الهرمونية التي تهدف إلى إيقاف عمل المبيض مؤقتًا حتى لا تقوم بالإباضة (تصنع البويضات) وبالتالي عندما لا يكون لدى المرأة إباضة ، لن تاتى لها الدورة الشهرية وسيؤدي ذلك إلى السيطرة على الألم حيث يقوم الدواء بادارة الآلام الثلاثة الناتجة عن بطانة الرحم المهاجرة : آلام الحوض اليومية أثناء الدورة الشهرية وآلام الحوض  والعلاقة الحميمية المؤلمة. 

ويشمل العلاج الهرموني حبوب منع الحمل أو الحلقة المهبلية أو الحقن (مرة كل 3 أشهر) أو اللولب (الذي يتم وضعه في الرحم).

  • تحتوي حبوب منع الحمل على هرموني الإستروجين والبروجستين والهدف من تناولها هو وقف الدورة الشهرية والألم المرتبط بها . وتأخذ النساء المصابات ببطانة الرحم المهاجرة هذه الحبوب بشكل مستمر حتى لا تحدث الدورة الشهرية.
  • الحلقة المهبلية: الحلقة المهبلية عبارة عن حلقة مطاطية صغيرة ورفيعة ومرنة يتم وضعها داخل المهبل وبمجرد وضعها في مكانها تطلق مزيجًا من الإستروجين والبروجستين ويمكن استخدامها لمدة 3 أسابيع وإخراجها بعد ذلك واستبدالها بأخرى جديدة على الفور. ومن المضاعفات المحتملة لهذه الطريقة حدوث تهيج مهبلي ، أو العدوى والشعور بعدم الراحة من آلام بطانة الرحم.
  • اللولب: هو نوع من الأجهزة داخل الرحم يحتوي على البروجستين. في بعض الأحيان ، لا يكون اللولب قوياً بما يكفي في السيطرة على جميع اعراض بطانة الرحم لأنه يعمل داخل الرحم ، لذلك قد يتم وصف دواء إضافي لتقليل الأعراض.

أن جميع الأدوية تؤثر على كل امراة بشكل مختلف وعادة ما يستغرق الأمر حوالي 2-3 أشهر لرؤية تحسن في الأعراض ويمكن اتباع نظام حياة سليم للمساعدة في تقليل الأعراض والشعور بالتحسن بحيث يشمل تناول الطعام بشكل جيد وممارسة الرياضة والنوم 8-9 ساعات كل ليلة.

ثانياً الجراحة بالمنظار : هي الطريقة الأكثر دقة في تشخيص بطانة الرحم ،كما أنها طريقة فعالة أيضًا في علاج آلام الحوض والأعراض المرتبطة ببطانة الرحم المهاجرة وهي إجراء بسيط يقوم  خلاله الجراح بعمل شقوق صغيرة وإدخال كاميرا دقيقة وأدوات جراحية في الجسم للبحث عن بطانة الرحم المهاجرة وإزالته مع الحفاظ على الأنسجة السليمة. 

ثالثاً: الجراحة الروبوتية لبطانة الرحم: وهي إجراء بسيط وهي في الأساس إجراء تنظيري بطبقة إضافية من التكنولوجيا لتحسين التصور وفي بعض الحالات ، تمكِّن الجراح من رؤية الأنسجة التي لم تري بالطريقة السابقة.

 وتتمثل فوائد هذه الطرق في فقدان دم أقل ، ألم أقل ، ندوب أصغر بكثير ، إقامة أقصر في المستشفى

فترة نقاهة أسرع

ثالثاً  جراحة مفتوحة : في حالة عودة بطانة الرحم المهاجرة بعد استئصالها بالمنظار يلجأ الطبيب إلى عملية استئصال الرحم وإزالة الرحم وأحيانًا المبايض.

معلومات إضافية عن بطانة الرحم المهاجرة من خلال موقع منظمة الصحة العالمية.