ما هى أعراض بطانة الرحم المهاجرة؟

تختلف أعراض بطانة الرحم المهاجرة من امرأة لأخرى حيث أن بعض النساء يعانين من أعراض بسيطة، ولكن يمكن أن يعاني البعض الآخر من أعراض متوسطة إلى شديدة وقد لا تظهر اي أعراض أيضًا.

لا تشير شدة الألم الذي تشعر به المرآة إلى درجة أو مرحلة الحالة حيث قد يكون لدى المرآة درجة بسيطة من المرض ومع ذلك تعاني من ألم شديد ومن الممكن أيضًا أن يكون لدى المرآة درجة شديدة من المرض ومع ذلك تعاني من الم بسيط.

اعراض بطانة الرحم المهاجرة

الأعراض الرئيسية لبطانة الرحم المهاجرة تشمل:

  • الشعور بألم في الحوض ويعد هذا العرض أكثر أعراض التهاب بطانة الرحم شيوعًا وعادة ما يكون أسوأ أثناء الدورة الشهرية.
  • الشعور بألم في أسفل البطن قبل وأثناء الدورة الشهرية.
  • وجود تقلصات مؤلمة لمدة أسبوع ويزداد الألم سوءًا بمرور الوقت وخاصة أثناء الدورة الشهرية.
  • نزيف شديد بين الدورات الشهرية.
  • الإحساس بألم شديد أثناء الدورة الشهرية .
  • الإحساس بألم أثناء أو بعد ممارسة العلاقة الحميمية.
  • الشعور بألم عند التبول أو التبرز أثناء الدورة الشهرية.
  • الشعور بالغثيان أو الإمساك أو الإسهال أو ظهور دم في البول أثناء الدورة الشهرية.
  • وجود صعوبة في الحمل.
  • نزيف الدورة الشهرية غزير وقد تستخدم المراة الكثير من الفوط الصحية في اليوم الواحد.
  • آلام أسفل الظهر التي قد تحدث في أي وقت خلال الدورة الشهرية.
  • الاحساس بالتعب المزمن وقلة النشاط وخاصة أثناء الدورة الشهرية.
  • وجود دم في البول خاصة أثناء الدورة الشهرية.
  • بالنسبة لبعض النساء ، يمكن أن يكون لبطانة الرحم المهاجرة تأثير كبير على حياتهن وقد تسبب أحيانًا مشاعر الاكتئاب.
  • الشعور بألم في الصدر أو سعالًا بالدم بسبب التهاب بطانة الرحم في الرئتين ، والصداع وهي تعد من الأعراض نادرة الحدوث.

في حال ظهور عرضين أو أكثر ، من المهم إجراء فحوصات منتظمة والتي ستسمح لطبيب النساء بمراقبة أي تغييرات. 

لماذا تسبب بطانة الرحم المهاجرة ألمًا ومشاكل صحية؟

تحدث بطانة الرحم المهاجرة عندما تنمو أنسجة تشبه البطانة الموجودة داخل الرحم في أماكن اخرى خارج الرحم وقد تنتفخ أورام بطانة الرحم وتنزف كل شهر خلال الدورة الشهرية وتسبب تورمًا وألمًا لأن الأنسجة تنمو وتنزف ولا تستطيع الخروج بسهولة من جسم المرآة وقد يستمر نمو الانسجة أيضًا في التوسع وتسبب مشاكل مثل:

  • سد قناتي فالوب عندما تغطي الزوائد أو تنمو داخل المبايض ويمكن أن يشكل الدم المحتبس في المبايض أكياسًا.
  • التهاب وتورم.
  • تشكيل نسيج ندبي والتصاقات  وهو نوع من الأنسجة التي يمكن أن تربط الأعضاء ببعضها البعض و قد يسبب هذا النسيج الندبي ألمًا في الحوض ويجعل من الصعب حدوث الحمل مستقبلاً.
  • مشاكل في الأمعاء والمثانة.

ألم بطانة الرحم المهاجرة

من يصاب ببطانة الرحم المهاجرة؟

يمكن أن تحدث بطانة الرحم المهاجرة لأي فتاة أو امرأة لديها دورة شهرية ، ولكنها أكثر شيوعًا لدى النساء في الثلاثينيات والأربعينيات من عمرهن.

قد تكون المرآة أكثر عرضة للإصابة ببطانة الرحم المهاجرة في حالة توفر هذه العوامل:

  • لم يكن لديها أطفال.
  • مدة الدورة الشهرية تستمر أكثر من سبعة أيام.
  • الفترة الزمنية بين الدورات الشهرية أقل من 27 يومًا .
  • يعاني أحد أفراد الأسرة (أم ، خالة ، أخت) من مرض بطانة الرحم المهاجرة .
  • وجود مشكلة صحية تمنع التدفق الطبيعي لدم الدورة الشهرية من جسم المرأة أثناء الدورة الشهرية.

كيف يمكن وقف بطانة الرحم المهاجرة عن التطور والنمو ؟

لا يمكن وقف بطانة الرحم المهاجرة عن النمو ولكن يمكن تقليل فرص تطويرها عن طريق خفض مستويات هرمون الاستروجين في الجسم حيث يساعد الإستروجين على تكثيف بطانة الرحم أثناء الدورة الشهرية.

و للحفاظ على مستويات هرمون الاستروجين منخفضة في الجسم يمكن:

  • استخدام طرق تحديد النسل الهرمونية مثل الحبوب أو اللاصقات بجرعات أقل من الإستروجين.
  • ممارسة الرياضة بانتظام (أكثر من 4 ساعات في الأسبوع) يساعد هذا في الحفاظ على نسبة منخفضة من الدهون في الجسم وبالتالي تقليل كمية الإستروجين المنتشرة في الجسم.
  • تجنب تناول كميات كبيرة من الكحول حيث يرفع الكحول مستويات الإستروجين .
  • تناول كميات قليلة من المشروبات التي تحتوي على الكافيين حيث تشير الدراسات إلى أن تناول أكثر من مشروب يحتوي على الكافيين يوميًا ، وخاصة المشروبات الغازية والشاي الأخضر ، يمكن أن يرفع مستويات هرمون الاستروجين.

أٍسباب واعراض بطانة الرحم المهاجرة

اسباب بطانة الرحم المهاجرة

الأسباب المحتملة لبطانة الرحم هي:

  • مشاكل تدفق الدورة الشهرية: يعد تدفق الدورة الشهرية إلى الوراء السبب الأكثر احتمالا للإصابة ببطانة الرحم المهاجرة حيث تتدفق بعض الأنسجة المتساقطة خلال هذه الفترة عبر قناة فالوب إلى مناطق أخرى من الجسم مثل الحوض.
  • عوامل وراثية: نظرًا لأن بطانة الرحم المهاجرة تظهر في العائلات ، فقد يكون المرض موروثًا في الجينات.
  • مشاكل الجهاز المناعي: قد يؤدي ضعف الجهاز المناعي إلى صعوبة العثور على نسيج بطانة الرحم الذي ينمو خارج الرحم وتدميره. تعد اضطرابات الجهاز المناعي وأنواع معينة من السرطان أكثر شيوعًا لدى النساء المصابات ببطانة الرحم المهاجرة.
  • الهرمونات: يعزز هرمون الاستروجين نمو بطانة الرحم المهاجرة.
  • الجراحة: أثناء جراحة منطقة البطن مثل العملية القيصرية أو استئصال الرحم ، يمكن نقل نسيج بطانة الرحم عن طريق الخطأ الي منطقة البطن. 

ومن العوامل الأخرى المحتملة التي قد يكون لها دور في التهاب بطانة الرحم هي:

  • الحمل الأول للمرأة في سن متأخر .
  • نزيف حاد خلال الدورة الشهرية ، ودامت أكثر من خمسة أيام
  • الدورة الشهرية الأولى بدأت قبل سن 11 سنة.
  • انخفاض وزن الجسم
  • تناول الكحول

هل تزول بطانة الرحم المهاجرة بعد انقطاع الدورة الشهرية؟

بالنسبة لبعض النساء ، تتحسن الأعراض المؤلمة لبطانة الرحم المهاجرة بعد انقطاع الدورة الشهرية ويرجع ذلك الى توقف الجسم عن إنتاج هرمون الاستروجين ولكن في حالة تناول العلاج الهرموني لانقطاع الدورة الشهرية قد تستمر أعراض التهاب بطانة الرحم.